حكومات ضعيفة و شعوب قوية

الأنترنت ساهمت على الصعيد السياسي بربط الناس مع بعضها البعض , متجاوزة بذلك قيود الاتصال التي تفرضه الحكومات متمثلة بقوانين متسلطة او بسياسة مراقبة و ترهيب, وصلنا اليوم لحال متمثل بـ ( حكومات ضعيفة و شعوب قوية ) و هذا ما نراه في الربيع العربي او حركات الاحتجاج التي عمت و ماتزال جميع انحاء العالم.

في ذات الوقت , ساهمت الأنترنت على الصعيد الاقتصادي بتوفير منصة لمنافسات الشركات الرأس مالية الكبيرة كالفنادق و الشركات السياحية و مزودي التكنولوجيا ايضاً, و سمحت للجميع بان يكون متساوياً على الأنترنت من ناحية اخذ الفرصة.
الصورة متمثلة اليوم بتحالف رأس المال مع الحكومات الضعيفة , ضد التحرر الاقتصادي و السياسي مدعوماً بقوة عسكرية ستبقى متحالفة مع رأس المال , بالمقابل تتحرك الشعوب لنصل الى مجتمع حر بأخذ الفرصة قد يقلب تلك المعادلة.
افضل مثال! الشبكات الاجتماعية اليوم , جلبت العديد من الشباب الى الساحة السياسية وحتى الاقتصادية بدون اي تفرقة عن ماهية الطبقة الاقتصادية التي قدم منها الشخص.
الفرضية الماركسية لمجتمع مابعد الرأسمالية مذهلة من ناحية حجم التطابق مابين نظرتها و ما يحصل اليوم.
Share

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *